Beranda / Majmuu' Al-Fawaa'id / العلاقة بين الابتداع والإحداث

العلاقة بين الابتداع والإحداث

العلاقة بين الابتداع والإحداث

قال الشيخ محمد بن حسين الجيزاني حفظه الله

المسألة الرابعة : العلاقة بين الابتداع والإحداث

الابتداع والإحداث يردان في اللغة بمعنى واحد ؛ إذ معناهما : الإتيان بالشيء المخترع بعد أن لم يكن

وأما في المعنى الشرعي فقد دلت الأحاديث الأربعة المتقدمة على أن للبدعة في الشرع اسمين : ” البدعة والمحدثة “. إلا أن لفظ البدعة غلب إطلاقه على ” الأمر المخترع المذموم ، في الدين خاصة “ . وأما لفظ المحدثة فقد غلب إطلاقه على ” الأمر المخترع المذموم ، في الدين كان أو في غيره

وبهذا يعلم أن الإحداث أعم من الابتداع ؛ لكون لفظ الإحداث شاملا لكل مخترع مذموم ، في الدين كان أو في غيره ، إذ يدخل في معنى الإحداث : الإثم وفعل المعاصي ، ومنه قوله صلى الله عليه وسلم :
من أحدث فيها حدثا أو آوى محدثا
قال ابن حجر :
أي أحدث المعصية

وبذلك يتبين لنا أن لفظ المحدثة ـ بهذا النظر – متوسط بين معنيي البدعة في اللغة والشرع ، فهو أخص من معنى البدعة في اللغة ، وأعم من معناها في الشرع .

المرجع : قواعد معرفة البدع ص.٢٤ – ٢٥

Tentang Maribaraja.Com

Maribaraja.com adalah website dakwah dan pendidikan Islam, menyediakan artikel dan poster yang bersumber dari al-Qur'an dan Hadits shahih sesuai dengan pemahaman salafush shalih dalam berbagai kategori seperti: Akidah, Fikih, Tafsir, Hadits, Akhlak dan lainnya. Dengan harapan dapat memberikan kontribusi kepada siapa saja yang ingin mengenal Islam lebih dalam. Maribaraja.Com dinaungi payung hukum dengan Yayasan Maribaraja SK Kemenhumkam Nomor AHU-0009181.AH.01.04 Tahun 2018 yang berdomisili di Jatimurni Bekasi, Jawa Barat, Indonesia.

Check Also

الجبر بالخواطر من الدين

الجبر بالخواطر من الدين (( وَإِذَا حَضَرَ ٱلۡقِسۡمَةَ أُو۟لُوا۟ ٱلۡقُرۡبَىٰ وَٱلۡیَتَـٰمَىٰ وَٱلۡمَسَـٰكِینُ فَٱرۡزُقُوهُم مِّنۡهُ وَقُولُوا۟ …

Tulis Komentar

WhatsApp chat