Beranda / Majmuu' Al-Fawaa'id / كتاب ” الفقه الأكبر ” هل صحت نسبته إلى أبي حنيفة ؟

كتاب ” الفقه الأكبر ” هل صحت نسبته إلى أبي حنيفة ؟

كتاب ” الفقه الأكبر ” هل صحت نسبته إلى أبي حنيفة ؟

قال الشيخ محمد بن عبد الرحمن الخميس حفظه الله

أما نعت هذا العلم (( بالفقه الأكبر )) وهو علم أصول الدين والاعتقاد ، فإن الإمام أبا حنيفة النعمان ـ عليه من الله الرضوان ـ قد صنّف في ذلك رسالة تنسب إلى اسمها : ( الفقه الأكبر )
ثم تبعه على هذه التسمية آخرون ، وينسب إلى الإمام الشافعي المطلبي – يرحمه الله – كتاب اسمه ( الفقه الأكبر )

ووجه هذه التسمية : أن الفقه فقهان : فقه أكبر يتعلق بأصول الديانة ، وآخر أصغر يتعلق بفروعها ، وأول محدث لهذا الاصطلاح من باب تسمية الاعتقاد به : هو الإمام أبو حنيفة. أما من حيث الرواية فسند كتابي « الفقه الأكبر » و « الفقه الأوسط » إلى أبي حنيفة لا يثبت ، وأما من حيث الدراية فكل ما جاء في هذين الكتابين موافقاً لما نقله الطحاوي عن أبي حنيفة فهو مقبول ، وكل ما خالف ذلك فمردود ” .
انظر : التوضيحات الجلية على شرح العقيدة الطحاوية”  ١/ ٦٠

قال الشيخ د عبد العزيز بن أحمد بن حسن الحميدي

“فسند هذا حاله مسلسل بالمتهمين و المجهولين و منتهي إلى أبي مطيع البلخي المتهم، كيف يقبل أن ينسب إلى الإمام أبي حنيفة كتاب يروى بهذا السند الواهي الساقط ؟! و لذلك فإن عددا من الأئمة صرحوا بأن كتاب الفقه الأكبر من تأليف أبي مطيع البلخي و أنه صاحب الكتاب.”

قال الحافظ الذهبي رحمه الله

” بلغنا عن أبي مطيع الحكم بن عبد الله البلخي صاحب (( الفقه الأكبر )) قال : ….. “

انظر:براءة الأئمة الأربعة من مسائل المتكلمين المبتدعة ص/٧٠

و قال الشيخ الألباني رحمه الله في ” مختصر العلو ” ص/ ١٣٦ معلقا كلام الذهبي آنف الذكر  :

قلت : وفي قول المؤلف : « صاحب الفقه الأكبر » إشارة قوية إلى أن كتاب « الفقه الأكبر » ليس للإمام أبي حنيفة رحمه الله تعالى ، خلافاً لما هو المشهور عند الحنفية ، وقد طبع عدة طبعات منسوبا إليه ، ومشروحاً من غير واحد من الحنفية منهم أبو منصور الماتريدي الذي ينتمي إليه أكثر الحنفية في العقيدة ، وجمهورهم فيها من المؤولة ، فترى أبا منصور هذا قد تأول قول أبي حنيفة المذكور في الكتاب وفي « الفقه الأكبر » تأويلاً يعود إلى إفساد كلام أبي حنيفة وإخراجه عن جماعة السلف في عدم التأويل

Tentang Maribaraja.Com

Maribaraja.com adalah website dakwah dan pendidikan Islam, menyediakan artikel dan poster yang bersumber dari al-Qur'an dan Hadits shahih sesuai dengan pemahaman salafush shalih dalam berbagai kategori seperti: Akidah, Fikih, Tafsir, Hadits, Akhlak dan lainnya. Dengan harapan dapat memberikan kontribusi kepada siapa saja yang ingin mengenal Islam lebih dalam. Maribaraja.Com dinaungi payung hukum dengan Yayasan Maribaraja SK Kemenhumkam Nomor AHU-0009181.AH.01.04 Tahun 2018 yang berdomisili di Jatimurni Bekasi, Jawa Barat, Indonesia.

Check Also

طريقا تحصيل العلم

طريقا تحصيل العلم قال الشيخ علي بن محمد العمران حفظه الله أخذ العلم له طريقان …

Tulis Komentar

WhatsApp chat