Beranda / Majmuu' Al-Fawaa'id / ما حكم قول المرء : شكرا

ما حكم قول المرء : شكرا

سئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :

السّؤال : هل كلمة ( شكرًا ) ، و ( أرجوك ) حرام ؟

فأجاب رحمه :

الذي ينبغي لمن صنِعَ إلَيْه مَعَرُوف ألا يقتصر على قوله : شكرًا ، وإنّما يقول : جزاك الله خيرًا ، و إذا كانَتِ المكافَأة بالمالِ غيْرَ مُناسبة في مثل تلك الحال ؛ فإنّه يدعو له فيقول : جزاك الله خيرًا ، أعانك الله ، حفظك الله ، وما أشبه ذلك.

وأمّا الاقتصار على الشكر ، فإنّ فيه قُصورًا عن المكافأة ، و لكن مع هذا لا بأس أن يشكُر الإنسَان غير الله على ما فعَلَهُ مَعه من إحسان، و قد قال الله تَبَارَكَ وَ تَعَالَى:

(( و وصينا الإنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَته أمهُ وَهنَا عَلَى وَهنِ وَفِصاله في عَامَينِ أَنِ اشكر لِي وَ لِوَلديك إلي المصير ))

سورة لقمان : 14

فقال : ” أن أشكر لي وَلِوَلِديك

فدل هذا على أنّ الشكر يجوز أن يَكُونَ لله تعالى و لغيره أيضًا ممن له نعمة عليك ، و كما أنّ النّعمة تكُون مِن غير الله ، فالشكر عليها يَكُون لغير الله أيضًا ، قال الله تعالى لنبيه :

(( وَإِذ تَقُولُ لِلَّذِي أنعم اللهُ عَلَيْهِ وَأنعَمتَ عَلَيه أمسك عَلَيْكَ زوجك ))
الأحزاب : ۳۷

وأمّا قولُ : أرجوك، فهو أيضا لا بأسَ به ، إذا رَجاهُ في أمر يُمكنُه تحقيقه ، مثل أن يرجوه لحلّ مشكلة ، أو لمساعدة في أمر ، أو لأي غرض من الأمور التي يمكِنه أن يقوم بها، فإنّ هذا لا بأسَ به أيضًا ؛ لأنّه من باب الاستعانة به.

المرجع :  المناهي اللفظية : ٤١٠ – ٤١١

Tentang Maribaraja.Com

Maribaraja.com adalah website dakwah dan pendidikan Islam, menyediakan artikel dan poster yang bersumber dari al-Qur'an dan Hadits shahih sesuai dengan pemahaman salafush shalih dalam berbagai kategori seperti: Akidah, Fikih, Tafsir, Hadits, Akhlak dan lainnya. Dengan harapan dapat memberikan kontribusi kepada siapa saja yang ingin mengenal Islam lebih dalam. Maribaraja.Com dinaungi payung hukum dengan Yayasan Maribaraja SK Kemenhumkam Nomor AHU-0009181.AH.01.04 Tahun 2018 yang berdomisili di Jatimurni Bekasi, Jawa Barat, Indonesia.

Check Also

ما أدراك حكم الفأل الحسن؟

حكم الفأل الحسن قال الشيخ إبراهيم بن عبد الله الدويش رحمه الله الفأل الحسن من …

Tulis Komentar

WhatsApp chat